Connect with us

مقاولات

“ليديك” تقدم حصيلة النسخة السابعة من برنامجها “رمضان التضامن”

Published

on

كشفت شركة التدبير المفوض “ليدك” عن معطيات تخص عمليتها السنوية “رمضان التضامن” التي تهدف إلى دعم أسر فقيرة بالدار البيضاء الكبرى من خلال توزيع مساعدات غذائية أساسية، في إطار شراكة مع جمعيات مرجعية و العديد من الجمعيات المحلية.

وقالت الشركة في بلاغ صادر عنها إن هذه العملية التي تنظم للسنة السابعة على التوالي وتشرف عليها منذ سنة 2015 مؤسستها “ليدك لأعمال الرعاية“، هي مبادرة تندرج ضمن محور تدخل هذه المؤسسة المخصص لتضامن القرب.

هكذا، يضيف البلاغ، شملت الدورة السابعة للعملية توزيع ما يناهز 3200 قفة من المواد الغذائية على أسر محتاجة بالدار البيضاء الكبرى، خاصة عبر جمعيات شريكة لمؤسسة ليدك لأعمال الرعاية، أو في إطار توزيع وجبات فطور رمضاني، إضافة إلى جمعيات أخرى تهتم بأنشطة القرب و العمل الميداني المباشر.

وشارك في هذه العملية حوالي 100 فرد من متعاوني ليدك لتفريغ المواد الغذائية، و تعبئتها في القفف أو توزيع المواد الخاصة بوجبات الفطور على الجمعيات الشريكة، في إطار الالتزام المجتمعي للمتعاونين.

وقالت الشركة إن من خلال هذه العملية، تؤكد مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية التزامها المجتمعي من أجل التنمية المستدامة بالدار البيضاء الكبرى وسكانها، بمناسبة شهر رمضان.

للإشارة فقد انطلقت أنشطة مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية في يناير 2015، و تتمثل مهمتها في تنفيذ وهيكلة الالتزام المجتمعي لشركة ليدك في إطار سياستها للمسؤولية المجتمعية للمقاولة. و قد  حددت ثلاثة محاور للتدخل  منها البيئة  عبر تشجيع المبادرات التي تساهم في المحافظة على البيئة و تحسين إطار عيش ساكنة المدينة و تشجيع تربية وتحسيس جيل الشباب و عموم الجمهور على حماية البيئة.

وأيضا عبر تضامن القرب، حيث يتم تشجيع المبادرات الهادفة إلى تعزيز الاندماج الاجتماعي و الاقتصادي في مجالاتنا الترابية. و تشمل الأعمال بشكل خاص النساء، و الأطفال و الشباب، ثم أخيرا  الالتزام المجتمعي للمتعاونين من خلال تمكين متعاوني ليدك من الالتزام إلى جانب الجمعيات من خلال دعم جمعية أكواسيستانس المغرب، و رعاية الكفاءات ودعم المشاريع التضامنية للمتعاونين.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الأكثر قراءة