Connect with us

مقاولات

أحيزون: خارج غرامة ANRT.. أداء اتصالات المغرب تجاوز التوقعات

كشفت اتصالات المغرب عن زيادة في قاعدة زبناء المجموعة بنسبة 11.1 في المائة سنة 2019، حيث وصلت إلى 67.5 مليون زبون، وذلك تماشيا مع نمو عدد زبناء النقال والثابت في المغرب بنسبة تصل إلى 5,2 و3,5 في المائة على التوالي. وتماشيا أيضا مع توسيع نطاق المجموعة مع ضم Tchad Tigoمنذ فاتح يوليوز 2019.

وقالت المجموعة في إعلان النتائج الصادر عنها إن رقم معاملاتها ارتفع خلال السنة المتلية الماضية إلى 36.5 مليار درهم، أي بزيادة قدرها 1.3 في المائة، ما يعكس النمو المستمر للأنشطة في المغرب ومرونة الأنشطة الدولية في مواجهة الضغوط التنافسية والتنظيمية المتزايدة.

وخلال الربع الرابع لوحده، ارتفعت مبيعات المجموعة بنسبة 3.5 في المائة، بفضل الزيادة المستمرة في بيانات النقال في المغرب وفي الشركات التابعة.

إلى ذلك قالت المجموعة إنه بفضل الترشيد الصارم للنفقات، وصلت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك EBITDA لمجموعة اتصالات المغرب إلى 18.9 مليار درهم في نهاية دجنبر، وبلغ معدل هامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 51.8 في المائة. أما نتيجة التشغيل فقد بلغت في نهاية سنة 2019 11.5 مليار درهم

وفي ما يخص النتيجة الصافية – حصة المجموعة، فقد ارتفعت بنسبة 1.0 في المائة لتستقر عن 6.02 مليار درهم، مقارنة مه 6.0 مليار درهم سنة 2018.

وفي موضوع متصل قالت المجموعة إنها توصلت في 27 يناير الماضي بقرار اللجنة الإدارة للوكالة الوطنية الصادر بتاريخ 17 يناير 2020، والمتعلق بالممارسات المناهضة للمنافسة في سوق الثابت والوصول إلى الأنترنت الثابت عالي الصبيب. وأضافت أن هذا القرار القابل للتنفيذ يتعلق بغرامة مالية قدرها 3,3 مليار درهم وأوامر قضائية مرتبطة بالجوانب التقنية والتعريفية الخاصة بالتقسيم الحلقي.

لمجموعة أشارت في البلاغ ذاته إلى أنه بالنظر إلى الطبيعة الحديثة والمعقدة والاستثنائية للقرار الذي تم التوصل به، لازالت اتصالات المغرب تقوم بدراسة الملف. كما تحتفظ بالحق في الطعن أمام محكمة الاستئناف في غضون 30 يوما ابتداء من تاريخ الإشعار بالقرار، لتختم أنها أنشأت مخصصات في حساباتها في 31 دجنبر 2019 بمبلغ 3,3 مليار درهم.

وتعليقا على أداء المجموعة قال عبد السلام أحيزون، رئيس مجلس الإدارة الجماعية لاتصالات المغرب، “إن هذا الارتفاع ناتج عن النمو المستمر للأنشطة في المغرب ومرونة الأنشطة الدولية في مواجهة الضغوط التنافسية والتنظيمية المتزايدة”.

ونقل بلاغ المجموعة عن أحيزون قوله أيضا: “خارج تأثير غرامة الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، تمكنت مجموعة اتصالات المغرب من تحسين أدائها، وتحقيق نتائج متزايدة، تفوق الأهداف السنوية التي سطرتها. هذه النتائج تؤكد أهمية إستراتيجية المجموعة، المبنية على شبكات أكثر فاعلية وخدمات تتكيف مع انتظارات السوق المحلية كما هو الحال في الفروع”.

وختم أحيزون بقوله: “مجموعة اتصالات المغرب ستواصل جهودها الاستثمارية وتسريع عملية الرقمنة خلال 2020 لتحسين تجربة زبائنها والفعالية التشغيلية لمنظومتها”.

الأكثر قراءة