Connect with us

متابعات

مكتب السياحة يفتتح الموسم الصيفي بعملية “مرحبا بعودتكم”

قال المكتب الوطني المغربي للسياحة إن اليوم هو يوم تاريخي ومشهود بما أنه يصادف فتح الأجواء المغربية؛ وهو يشكل أيضا مناسبة سعيدة سيغتنمها لاستقبال الوافدين الأوائل على أرض الوطن من سياح ومغاربة العالم العائدين لبلدهم الأصلي.

وحسب بلاغ للمكتب فهذه العملية التي تنظم تحت شعار “مرحبا بعودتكم” لتجسيد الانطلاقة الفعلية للنشاط السياحي الدولي، هي لحظة مهمة تحمل معها بشائر الخير والأمل لجميع مهنيي السياحة الذين لطالما انتظروا هذا الحدث البارز بصبر وشوق إلى عودة النشاط إلى سالف عهده واسترجاع الأنفاس بعد الركود الناجم عن تفشي الوباء.

المكتب الوطني المغربي للسياحة، أضاف أيضا أنه لن يدع هذه اللحظة تمر دون تدوينها بتنظيم عملية “مرحبا بعودتكم” بالمطار الدولي لمراكش، أحد المطارات الكبرى بالمملكة، والمصنف ضمن أجمل مطارات العالم، الذي يحتفي الموروث الثقافي للمغرب.

وقد تم استقبال وفود السياح الأجانب، ومغاربة العالم، وأيضا بعض النجوم العالميين من طرف فريق مغربي مكون من عادل الفقير، مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة، مسئولين عن الفدرالية الوطنية للسياحة والمجلس الجهوي للسياحة بجهة مراكش-آسفي.

إلى ذلك قال المكتب الوطني المغربي للسياحة إنه أضفى بصمة رمزية على عملية “مرحبا بعودتكم” بإشراك كافة مهنيي القطاع. بوابو الفندق، موظفو الاستقبال، وكلاء الأسفار، خادمات الغرف، أي كل الطاقم العامل بمجموع السلسلة السياحية الذين حضروا بالزي الرسمي، لاستقبال هذه الرحلة الأولى والتاريخية.

ونقل البلاغ عن عادل الفقير قوله: “نحن في غاية السعادة والسرور لتمكننا من جديد من استقبال المسافرين القادمين لزيارة بلدنا الجميل. وهذا الحفل ما هو إلا تعبير منا عما يغمرنا من فرحة وسرور لنجاحنا في تتويج المجهودات المبذولة من طرف السلطات الوطنية وفاعلي القطاع السياحي لإطلاق النشاط السياحي وبعث الروح في القطاع”.

الفقير أضاف: “بالنسبة إلينا، فهذا الاحتفال يؤكد أيضا على أن المغرب أضحى على أتم استعداد لاستقبال السياح الوافدين عليه في أحسن الظروف. كل مكونات القطاع، وكعادتها، مجندة اليوم لتقديم أفضل ما لديها من خدمات”.

وبتنظيمه لهذه العملية، يكون المكتب الوطني المغربي للسياحة قد أعلن رسميا عن افتتاح الموسم السياحي الصيفي، ليتوج بذلك أسابيع وأشهرا من العمل الدؤوب لإدراج المغرب كوجهة عالمية لدى شركائه ومنظمي الأسفار وشركات الطيران الوطنية والدولية.

 

مختارات