مع المستهلك

ليدك تنهي أشغال مشروع تأمين إمداد الدار البيضاء الكبرى بالماء الشروب

في سياق الظرفية الحالية التي يميزها إجهاد مائي استثنائي بمختلف المناطق المغربية، تشهد الموارد المائية التي تتزود منها الدار البيضاء الكبرى بالماء الشروب تقلصا ملحوظا وتراجعا في احتياطي المخزون بفعل قلة التساقطات المطرية خلال موسم الأمطار الحالي.

وقالت شركة “ليدك” إن الماء الذي توزعه بالدار البيضاء الكبرى يأتي من موردين أساسيين، هما سد سيدي محمد بن عبد الله على واد أبي رقراق (107 مليون متر مكعب سنة 2021)، وكل من سد دورات وسد سيدي سعيد معاشو المتواجدين على واد أم الربيع (109 مليون متر مكعب سنة 2021)، مع الإشارة إلى أن السدود التي تتزود منها الدار البيضاء بالماء الشروب تعرف تقلصا ملموسا في احتياط مخزونها للمياه.

ولضمان استمرارية تزويد السكان البيضاويين بالماء الشروب، أنجزت ليدك مشروعا ضخما لتعزيز التزويد، بحيث من شأنه تزويد المنطقة الجنوبية للمجال الترابي للتدبير المفوض التي يتزايد فيها التوسع الحضري (جماعات بوسكورة، أولاد صالح، مديونة، المجاطية، أولاد الطالب، لهراويين…)، وذلك عبر تحويل الإمداد انطلاقا من منشآت المكتب الوطني للماء الصالح للشرب لتزويد جنوب الدار البيضاء بالماء. وتنجز هذه العملية بناء على اتفاقية مبرمة بين وزارة الداخلية، وزارة الاقتصاد والمالية، وزارة التجهيز والماء، ولاية جهة الدار البيضاء سطات، السلطة المفوضة، ليدك والمكتب الوطني للماء و الكهرباء.

ويشمل مشروع إمداد الدار البيضاء الكبرى بالماء الشروب إنجاز قناة للربط بخزان مديونة 140 و خزان مرشيش 240 على طول 12,5 كلم بقطر يبلغ 1000 ميليمتر. كما يضم إنجاز محطة للضخ باستثمار في حدود 108 مليون درهم بدون احتساب الضرائب. وقد بدأ فعليا تشغيل منشآت هذه المنظومة الجديدة يوم الإثنين 21 مارس 2022، مما سيساهم في الحد من آثار الإجهاد المائي، و بالتالي التمكن من استمرارية الخدمة لفائدة زبناء ليدك.

وباعتبارها فاعلا في مجال الخدمات العمومية بالدار البيضاء الكبرى، فقد وضعت ليدك مخطط عمل تفصيلي تقاسمته مع السلطات يهدف إلى تدبير ندرة الماء في المجال الترابي للتدبير المفوض، كما تم إطلاق منظومة تحسيسية لتحفيز مختلف فئات الزبناء على ترشيد استهلاكاتهم للماء.

وعلاوة على هذا المشروع الضخم الذي تم إنجازه والشروع في تشغيله لتأمين تزويد الدار البيضاء الكبرى بالماء الشروب، يجري إنجاز عملية أخرى لتزويد الماء الشروب لمشروع “رياض” بسيدي حجاج واد حصار، و التي تشمل محطة للضخ و سرداب على مستوى موقع مطار تيط مليل، إضافة إلى قناة تزويد مشروع رياض تبلغ أقطارها 1000 ميليمتر على طول 7000 متر و 800 ميليمتر على طول 3300 متر، كما تشمل إنجاز خزان شبه مطمور و صهريج و جهاز رفع ضغط الماء. وتبلغ الكلفة الاستثمارية لمشروع “رياض” 144 مليون درهم بدون احتساب الضرائب، بحيث يتم إنجازه ضمن مشروع ضخم (الماء، الكهرباء، التطهير السائل، الدراسات) تبلغ كلفته الإجمالية 258 مليون درهم بدون احتساب الضرائب، مع الإشارة إلى أن مساهمة التدبير المفوض في هذا المشروع تبلغ 160 مليون درهم بدون احتساب الضرائب (من الـ 258 مليون درهم).

وبجماعة المنصورية، أنجزت ليدك مشروعا لتأمين إمداد جماعة المنصورية بالماء الشروب، والذي تبلغ تكلفته الاستثمارية 78,6 مليون درهم بدون احتساب الضرائب بتمويل من صندوق الأشغال للتدبير المفوض. ويهدف المشروع إلى تقوية البنيات التحتية لإمداد هذه المنطقة بالماء الشروب انطلاقا من قنوات التزويد عبر رافد أبي رقراق، بحيث ستساهم هذه المنشأة في تعزيز الاكتفاء الذاتي بواسطة الطاقة الاستيعابية للخزان التي تبلغ 15000 متر مكعب. كما يشمل المشروع إنشاء قناة طولها 6 كلم يتراوح قطرها بين 400 و 600 ميليمتر، و كذا سرداب عابر للطريق السيار الدار البيضاء الربط.

وإلى جانب تدبير الشبكات والمنشآت المتواجدة وإنجاز بنيات تحتية جديدة، تقوم ليدك بمجهودات عديدة تدخل في إطار عقلنة استعمال الموارد المائية، مما ساهم في اقتصاد ما يفوق 10 ملايين متر مكعب من الماء الشروب، وذلك باعتمادها على التدبير الذكي للموارد المائية وتقوية البنيات التحتية و الكشف عن التسربات و إصلاحها، من أجل مواكبة نمو العاصمة الاقتصادية و ضمان خدمة للزبناء تتميز بالجودة.

على صعيد متصل من جهته شرع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح الشرب في الاستغلال الصناعي للشطر الأول من مشروع كبير لتأمين تزويد المنطقة الجنوبية للدار البيضاء بالماء الصالح للشرب انطلاقا من منشآت إنتاج الماء الشروب التي تعالج مياه سد سيدي محمد بن عبد الله.

وأبرز المكتب في بلاغ له، أن هذا المشروع المندرج في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، يهدف لتأمين التزويد بالماء الصالح للشرب للمنطقة الجنوبية للدار البيضاء من خلال إنجاز قناة للربط بين شمال وجنوب المدينة، لمواجهة العجز المائي الذي يعاني منه حوض أم الربيع والذي كان له تأثير على حجم المخزون المعبأ على مستوى السدود الواقعة بهذا الحوض.

هذا المشروع (تكلفة إجمالية تقارب 180 مليون درهم)، يهم بشكل أساسي وضع قناة بطول يبلغ حوالي 7,5 كلم من الفولاذ المغلف بقطر 2000 ملم لربط القناة الحالية التي تزود شمال مدينة الدار البيضاء انطلاقا من مركب أبي رقراق بخزان التوزيع بمديونة الواقع جنوب المدينة، مبرزا أن هذه القناة الجديدة ستمكن من نقل صبيب يقدر ب 1550 لتر في الثانية في المرحلة الأولى.

وستمكن الأشغال المنجزة في إطار الشطر الأول من نقل حوالي 80 مليون متر مكعب سنويا من شمال إلى جنوب الدار البيضاء ومن استغلال أمثل للمياه المتوفرة على مستوى سد سيدي محمد بن عبد الله وحوض أم الربيع.

وشرع المكتب خلال شهر يونيو 2022 في أشغال الشطر الثاني من هذا المشروع والتي تهم تمديد القناة الجديدة بطول يناهز حوالي 7,1 كلم لتزويد خزان التوزيع ببوسكورة.

كما سيمكن إنجاز هذا الشطر، الذي تقدر كلفته ب 120 مليون درهم، من رفع صبيب محطة الضخ إلى 4000 لتر في الثانية، حيث من المرتقب الشروع في استغلاله في يوليوز 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى