المسؤولية الاجتماعيةرئيسية

هواوي المغرب تنظم “يوم الصين” بشراكة مع جامعة الأخوين

نظمت هواوي تكنولوجيز المغرب، بشراكة مع جامعة الأخوين والمركز الثقافي الصيني بالرباط، يوما صينيا تمحور حول العديد من الفعاليات والأنشطة. وعلى هامش هذا اليوم، تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين جامعة الأخوين وهواوي تيكنولوجيز المغرب بحضور أمين بنسعيد، رئيس جامعة الأخوين والسفير الصيني في المغرب شانغلين لي، والمستشارة الثقافية بالسفارة الصينية في المغرب ومديرة المركز الثقافي الصيني بالرباط تشين دونغيون، ثم فوستين شي نائب المدير العام لهواوي تكنولوجيز المغرب.

وحسب بلاغ لهواوي فقجد تضمن هذا الحدث، الذي نُظِّمَ يوم في رحاب جامعة الأخوين بإفران، العديد من الفعاليات والعروض وورشات العمل (رقصة الأسد، رقصة التنين، دروس اللغة الصينية…). كما تم تنظيم ورشات لفنون الخط والرسم الصيني على هامش هذا الملتقى غير المسبوق، والتي تم تنشيطها من طرف مُدَرِّبٍ مبعوث خصيصا لهذا الغرض من قِبَلِ المركز الثقافي الصيني بالرباط في المغرب.

وتميز “يوم الصين” بتوقيع مذكرة تفاهم بين هواوي تكنولوجيز المغرب وجامعة الأخوين، والتي تركزت حول تطوير برامج للتكوين التأهيلي مفتوحة أمام الطلبة والأساتذة والأطر الإدارية والتقنية. ونصت الاتفاقية كذلك على دعم مشاركة الطلبة في المسابقات التي تنظمها هواوي والمرتبطة بشكل مباشر بالتكنولوجيا الرقمية الأكثر حداثة. كما نظمت العديد من ورشات تبادل الخبرات والمعلومات في سياق هذا الحدث.

وقال فوستين شي، نائب المدير العام لهواوي تكنولوجيز المغرب: “نحن سعداء بتنظيم هذا اليوم الصيني بالمغرب، ومقتنعون في هواوي تكنولوجيز المغرب بضرورة العمل بشكل مستمر من أجل مد الجسور بين الثقافات؛ لذلك نحن اليوم مسرورون جدا بالمساهمة، من خلال هذا الملتقى، بإتاحة الفرصة أمام الطلبة المغاربة الشباب لاكتشاف كل ما تزخر به الثقافة الصينية من ثراء وتنوع. من جانب آخر، فإن شراكتنا الاستراتيجية مع جامعة الأخوين تؤكد التزامنا بتشجيع ودعم التعليم والتشغيل بالمغرب”.

من جانبه، قال أمين بنسعيد، رئيس جامعة الأخوين: «نحن مسرورون بأبعاد الاتفاقية التي أبرمناها مع هواوي تيكنولوجيز المغرب والتي رسمت معالم شراكة مبتكرة بين القطاعين العام والخاص، والتي تطمح إلى تعزيز كفاءات الطلبة في الميادين التكنولوجية والرقمية، ومن خلال ذلك، تسهيل إدماجهم في سوق العمل في أفضل الظروف».

وتركز هذه الاتفاقية المثمرة، التي تولدت من التقائية رؤى الشريكين، على أهمية تنمية الكفاءات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتشجيع التميز في خدمة جودة التعليم بالمغرب، ومن خلال ذلك، توطيد الشراكة بين القطاعين العام والخاص، باعتبارها رافعة حقيقية للارتقاء بالتعليم والتشغيل.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى