رئيسية

فيفو إنيرجي المغرب تعلن استكمال رقمنة بطاقة الوقود “طاقتي”

أعلنت شركة فيفو إنيرجي المغرب عن استكمال رقمنة بطاقة الوقود “طاقتي” الموجهة للخواص وللشركات المتوسطة والصغرى ومتناهية الصغر، حيث صار بالإمكان ولوج مبسطة من خلال بوابة إلكترونية مخصصة ومنصات على الإنترنت لإعادة التعبئة، مع إمكانية تتبع الاستهلاك من أجل تدبير أفضل.

وقالت فيفو إنيرجي المغرب، في بلاغ لها، إنها تواصل تجريد عروضها وخدماتها من الطابع المادي من خلال رقمنة بطاقة أداء الوقود “طاقتي”. وقد أصبحت بوابة www.shelltaqati.ma مع تكامل منصات الأداء على الإنترنت توفر المزيد من الولوجية والقدرة على التتبع بالنسبة للخواص والشركات المتوسطة والصغرى ومتناهية الصغر وكذلك المهن الحرة.

البلاغ أضاف أن نظام “طاقتي” متاح بالكامل عبر البوابة www.shelltaqati.ma.  وتساعد هذه المنصة الجديدة المستخدمين، من خلال اعتماد مقاربة الخدمة الذاتية وبنود مخصصة لحاملي البطاقات ومسيري محطات الخدمة، على إعادة تعبئة بطاقتهم “طاقتي”، وتحديد حصيلة استهلاكم وطباعة كشوفات مفصلة.

وبالموازاة مع ذلك، أدمج هذا الورش متعدد القنوات الذي أطلقته شركة فيفو إنيرجي المغرب إمكانية تعبئة بطاقة “طاقتي” عبر المنصات الخارجية “فاتورتي” (Fatourati.ma) و”فواتير” (Fawatir.ma) في إطار مقاربة “من الإنترنت إلى المحطة” (Web to station) وكذلك عبر تطبيقات الهاتف النقال لشركاء شركة فيفو إنيرجي المغرب من الأبناك. وترمي هذه المقاربة في المقام الأول إلى تيسير مسار الزبون وجعله أكثر سلاسة.

البلاغ نقل عن رضا بدوي، مدير الشبكة لدى شركة فيفو إنيرجي المغرب، قوله: “يستهدف مشروع تجريد حلول “طاقتي” من الطابع المادي كلا من الخواص والمهنيين الذين يتوفرون على أسطول صغير من المركبات. وبالتالي، يمكن لزبنائنا الراغبين في تتبع استهلاكهم، والحصول على إحصائيات وكشوفات تحت الطلب، أن يستفيدوا بشكل خاص من البوابة الإلكترونية “شال طاقتي” التي توفر لهم مرونة أكبر بشكل يومي”.

وقال شركة فيفو إنيرجي المغرب إنها تضع الزبون في صلب استراتيجيتها. فبالإضافة إلى تطوير تشكيلة واسعة من الخدمات، ما فتئت الشركة تعمل على تطوير محطات الخدمة شال لتصبح فضاءات حقيقية للعيش والاسترخاء عبر تقديم سلع وخدمات تيسيرية على كافة المستويات ولفائدة جميع الأعمار. وتسعى شركة فيفو إنيرجي المغرب من خلال هذه السياسة للإدماج إلى إكمال وتحسين تجربة الزبون مع الحرص على تلبية الانتظارات والتوقعات الجديدة للمستهلكين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى