إفريقيارئيسيةستارت آب

ريادة الأعمال.. اختتام أسبوع “2024-Global Immersion Week

دعا مستثمرون دوليون وخبراء وأصحاب مقاولات ناشئة خلال حفل اختتام أسبوع “2024-Global Immersion Week”، إلى النهوض بالابتكار والتعاون داخل منظومة ريادة الأعمال الإفريقية والمغربية.

وشكل حفل اختتام هذا الحدث، الذي بادرت بتنظيمه “Open Startup“، وهي منظمة غير حكومية تعمل على تعزيز الابتكار وريادة الأعمال، أيام 13 و14 و15 ماي الجاري، فرصة للمتدخلين من أجل الدعوة إلى دعم المبادرات المحلية والدولية الرامية إلى تعزيز قدرات المقاولات الناشئة واستقطاب الاستثمارات الأجنبية.

وأكد عبد السلام حصار، المستشار بوزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، أن المغرب يشهد انتقالا رقميا هائلا بغية الارتقاء إلى مكانة قطب رائد في الابتكار قادر على جذب الاستثمارات الأجنبية وتحفيز بزوغ المواهب.

وأضاف أن المغرب، القوي بمؤهلاته في العديد من القطاعات الاقتصادية، يعتبر قطبا واعدا في إفريقيا بالنسبة للمقاولات الناشئة والابتكار.

وسلط حصار الضوء على الجهود التي تبذلها وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة في مجال تشجيع ريادة الأعمال والابتكار.

من جهته أشاد رئيس قسم الصناديق الإقليمية لإفريقيا في بنك الائتمان الألماني لإعادة الإعمار (KfW)، ماركوس شلادت، بمبادرة منظمة “Open Startup” التي حظيت بدعم من صندوق “Africa Grow”؛ وهو صندوق مخصص للاستثمارات في صناديق رأسمال الاستثمار وصناديق رأسمال المخاطر في إفريقيا.

وأبرزت مديرة ريادة الأعمال في كلية كولومبيا للهندسة بالولايات المتحدة، إيفي شولتز، عقلية النمو والدعم المتبادل التي يتمتع بها عدد من المشاركين هذه السنة، معربة عن رغبتها في إحداث أثر ملحوظ في منظومتهم المقاولاتية.

أما المديرة الشريكة بشركة “500Startups”، أمل دخان، فقد أشارت إلى أن التكلفة الأكثر أهمية بالنسبة للمقاول لا تتمثل في المال، بل في الوقت، وضرورة إطلاق منتجه في الوقت الملائم لتفادي إهدار وقت ثمين، ومن هذا المنطلق أوصت بالتطلع إلى خلق شراكات مع المقاولات المحلية من أجل اختبار السوق قبل الاستقرار بها نهائيا.

من جهته أوضح خالد بن الجيلاني، الشريك الأول لدى “AfricInvest”، أن منظومة ريادة الأعمال العالمية والأفريقية قد تغيرت تماما خلال السنوات الثلاث الماضية، مشيرا إلى أن إقامة مقاولة ناشئة تعد رحلة عسيرة.

وقد سلط حفل الاختتام الضوء على اللحظات الرئيسية للحدث، وأبرز دور المغرب في تعزيز الابتكار الإفريقي واستكشاف الفرص المستقبلية للتعاون.

وضمت النسخة الثالثة من هذا الأسبوع، الذي يعد حدثا رائدا ي برز هياكل دعم المقاولات الناشئة في إفريقيا مع التركيز على قطاعات التكنولوجيا الزرقاء، وتكنولوجيا الصحة، والتكنولوجيا المالية، وتكنولوجيا التربية، أزيد من 120 مقاولة ناشئة وخبراء ومستثمرين ومؤسسي منظومات من إفريقيا وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى