Connect with us

بيزنس وومن

اتفاقية تجمع AFEM وغرفة التجارة والصناعة والخدمات للدار الببضاء

وقعت جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب وغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الدار البيضاء-سطات اتفاقية شراكة للنهوض بالمقاولة النسائية.

وتروم الاتفاقية، التي وقعتها رئيسة الجمعية ليلى الدكالي، وعادل ياسر رئيس الغرفة إلى مساندة المبادرات التي تقوم بها النساء المقاولات بالجهة في مجالات التكوين والمواكبة واحتضان المقاولين الذاتيين والمقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة.

كما ترمي إلى بناء ومواكبة التفكير المشترك في موضوعات تتحدد في رهانات تنمية المقاولات النسائية بجهة الدار البيضاء-سطات، وتعزيز حضور النساء في مجال الأعمال.

وفي هذا الصدد، أوضح عادل أن هذه الشراكة تسعى إلى تشجيع ريادة الأعمال النسائية، وتقديم الدعم لجمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، وتثمين دورها كفاعل رئيسي ونشيط جدا في هذا المجال.

وأكد أنه “باعتبار الغرفة هيئة جهوية، فمن واجبها تشجيع ريادة الأعمال، وخاصة عن طريق مرافقة هذه الجمعية التي تهتم بالنساء اللائي يشرفن على تسيير وإدارة المقاولات”، مبرزا الفرص الكبيرة المتاحة للجانبين من أجل النهوض بريادة الأعمال، التي تشكل رهانا محوريا في عملية التنمية وتنشيط اقتصاد الجهة.

من جهتها، شددت الدكالي على أن “الجمعية في حاجة إلى الدعم والمواكبة، وما تقترحه الغرفة ينسجم تماما مع احتياجات المرأة المقاولة”، مشيرة إلى أن “الهدف الرئيسي يتمثل في مرافقة المرأة المقاولة المغربية والعمل دون كلل على الرفع من معدل إنشاء المقاولات من طرف النساء عبر كل تراب المملكة”.

وقالت، في كلمة لها على هامش حفل التوقيع، إن “دورنا يكمن في المساهمة في تعزيز التنمية الاقتصادية بالبلاد، عبر توفير الدعم والمواكبة والاستشارة وتنسيق جهود مختلف الفاعلين الاقتصاديين”، مسجلة أن “الجمعية تعد الهيئة المرجعية في مجال تنمية المقاولات النسائية بالمغرب”.

وتجدر الإشارة إلى أن جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب أحدثت سنة 2000 بهدف منح النساء رئيسات المقاولات إطارا ملائما يمكنهن من المساهمة في الإقلاع الاقتصادي الوطني، والمشاركة في اتخاذ القرارات الموجهة للحياة الاقتصادية بالبلاد، وتشجيع ولوج النساء إلى عالم المقاولة.

الأكثر قراءة