رئيسيةمقاولات

أنفو بيب المغرب تنظم ندوة النهوض بالتجارة الإلكترونية بفضل التحول الرقمي”

تنظم شركة “أنفو بيب المغرب” ندوة عن بعد يوم 22 يونيو الجاري في موضوع “النهوض بالتجارة الإلكترونية بفضل التحول الرقمي”.

وقالت الشركة المتخصصة في مجال التواصل وخدمة الرسائل المرتكزة على التكنولوجيا السحابية (الكلاود)، في بلاغ لها إن الندوة، التي تشارك فيها مجموعة من كبار خبراء التجارة الإلكترونية، من بحث أهم الاستخدامات والتحديات والانتظارات في مجال التجارة الإلكترونية. ستشكل مناسبة بالنسبة للمهنيين والعموم للتعرف أكثر على عالم العمال الإلكتروني في شموليته. كما ستتيح لهم الفرصة للحصول على العديد من النصائح والاستشارات حول عدد من المواضيع الرئيسية من قبيل تجويد تجربة الزبون واستكشاف أسواق جديدة والتموقع على الأنترنيت، إلخ.

البلاغ نقل عن ساندي ياماتشوي، رئيسة فريق الشركة لمنطقة أفريقيا الفرانكوفونية لدى أنفوبيب قولها: “اليوم، يكتشف المستهلكون منتجاتهم الأساسية ويقتنونها عبر الويب في أي وقت ومن أي مكان، دون أن تعترضهم أية حدود أو إكراهات ترتبط بالوقت أو المسافة “. وأضافت ياماتشوي: “أمام النمو السريع والمتواصل للتسوق عبر الأنترنيت، أصبح ولوج مجال التجارة الإلكترونية يشكل ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى بالنسبة للعديد من المقاولات. وأصبح من الضروري بالنسبة لهذه الشركات أن تفكر سريعا في اعتماد استراتيجيات رقمية ناجعة وكفيلة بمساعدتها على التميز مقارنة مع المنافسة، بالإضافة إلى زيادة رؤيتها وتمكينها من كسب مهتمين جدد ووفاء زبنائها. ونتوخى من تنظيم هذه الندوة عن بعد التطرق لكل هذه التحديات والعديد من المواضيع أخرى كذلك… “.

البلاغ يضيف أنه في مواجهة تكنولوجيا سريعة التطور وأمام التوجهات الجديدة ودائمة التحول للمشترين، أصبح التجار ملزمين على التكيف مع التحولات الحالية لأنماط الاستهلاك وإيلاء الاهتمام بشكل متواصل لتوجهات المجتمع بشكل عام، لأنه هذه التحولات والتوجهات هي التي سترسم معالم التجارة الإلكترونية المستقبلية. وتهدف الندوة عن بعد إلى التساؤل حول الممارسات الفضلى الواجب اعتمادها في مواجهة تداعيات فورة الأنترنيت التي أحدثت طفرة في عادات الأفراد في العديد من المجالات. جراء هذا التحول في العادات، وجدت العديد من المقاولات في العديد من القطاعات نفسها مضطرة إلى تسريع تحولها الرقمي، محفزة بذلك ديناميكية جديدة لفائدة التجارة الإلكترونية. غير أن ذلك لم يكن سوى البداية، حسب FXC Intelligence، فمداخيل التجارة الإلكترونية بإفريقيا يرتقب أن تصل إلى 40 مليار دولار في أفق 2025، بمعدل نمو سنوي يناهز 13 %. لوحدها، تأوي إفريقيا ما لا يقل هن 1.2 مليار مستهلك، مع مجموعة متزايدة من المستهلكين الشباب المتعطشين للتكنولوجيا الجديدة والمتموقعون بشكل جيد للمساهمة في هذا التوجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى