ستارت آب

اختتام التصفيات التمهيدية لـ “الأوديسا الجهوية لريادة الأعمال” بجهة بني ملال – خنيفرة

بعد مرور شهرين على إعطاء انطلاقة النسخة الأولى من منافسة “الأوديسا الجهوية لريادة الأعمال” بجهة بني ملال – خنيفرة يوم 30 مارس الماضي، أقامت مختلف مؤسسات جامعة السلطان مولاي سليمان، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل مراسيم اختتام التصفيات التمهيدية للمسابقة في مرحلتها الأولى، والتي جرت فعاليتها برحاب كل مؤسسة.

وحسب بلاغ مشترك فقد تم إطلاق المرحلة الأولى من المسابقة إثر انعقاد المناظرات الجهوية لبلورة المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار PACTE ESRI، بشراكة بين المركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال خنيفرة، وجامعة السلطان مولاي سليمان، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال خنيفرة الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وعرفت المرحلة الأولى من المنافسة، تحسيس الطلبة والمتدربين على الحس المقاولاتي، وتنظيم أزيد من 80 ورشة تدريبية وتكوينية، بالإضافة إلى تسجيل 250 فريق في المسابقة مع مشاركة أكثر من 500 طالب ومتدرب.

وتمت خلال التصفيات التي أقيمت بأزيد من 30 مؤسسة من جامعة السلطان مولاي سليمان ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل على مستوى الأقاليم الخمس بجهة بني ملال خنيفرة بتعبئة مدربي و مستشاري برنامج المواكبة الجهوي ازدهار ( المركز الجهوي للاستثمار، جامعة السلطان مولاي سليمان، مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، الغرف المهنية، الاتحاد العام لمقاولات المغرب، الأبناك، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية( بالإضافة إلى مشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال خنيفرة (BMK-ISED) وشركاء آخربن متدخلين في تعزيز ريادة الأعمال وذلك بهدف تقديم التوجيه لحاملي المشاريع المبتكرة ودعمهم من الفكرة إلى غاية إنشاء مشاريعهم الخاصة.

وحسب البلاغ ذاته فقد كان الحفل الختامي الثاني لمرحلة التصفيات، المنعقد في 26 ماي الجاري بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية لخريبكة، فرصة لاستعراض رحلة مقاولي المستقبل المشاركين في المسابقة على مستوى المدرسة وعلى مستوى الكلية المتعددة التخصصات لخريبكة، وأيضا لمكافأة الفائزين واختيار الفرق المؤهلة للنهائيات الجهوية بين المؤسسات.

البلاغ ذات نقل عن رئيس جامعة سلطان مولاي سليمان: “لقد أتاحت لنا هذه المنافسة الجهوية تقديم دينامية ريادة الأعمال في بيئتنا الطلابية وأيضا الشروع في عملية استكشاف أفكار مشاريع وأبحاث الطلبة وتقييمها”.

ومن جهته، قال المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال خنيفرة إنه “على الرغم من فترة تحضير الطلبة لاجتياز الامتحانات، إلا أنه قد فوجئنا بتفاني والتزام الطلاب ومشاركتهم في  مجمل الدورات التكوينية ومراحل المسابقة، مما يدل على اهتمام هؤلاء الطلاب بريادة الأعمال وتعطشهم لخوض غمار  إنشاء مشاريع هادفة تنموية ومستدامة”. مضيفا أنه “سنولي اهتمامًا خاصًا للمشاركين في هذه المسابقة من أجل مواكبتهم على تطوير مشاريعهم “.

بدوره أكد مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية لخريبكة أنه جد راض على مستوى الإبداع والتطوير اللذان أبان عنهما الطلبة والتلاميذ المهندسين على مستوى المؤسستين، منوها بمستوى التعاون والانفتاح الذي تأسس بين الجامعة ومحيطها الاقتصادي.

على صعيد متصل قال عميد الكلية المتعددة التخصصات لخريبكة إنه سعيد نظرا للأهمية التي يوليها الطلبة للمقاولة كخيار أمثل لبناء مستقبلهم المهني والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادهم.

وأوضح رئيس مشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال خنيفرة الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (BMK-ISED) “لقد مكنت المرحلة الأولى بالفعل من إنتاج مشاريع مبتكرة للغاية سيتم صقلها بشكل أكبر خلال المعسكر التدريبي في النهائيات الجهوية لجعلهم شركات ناشئة حقيقية على المستوى الجهوي”.

وجدير بالذكر، أن 20 فريقًا من مؤسسات USMS و  OFPPT سوف يتأهلون للنهائيات الجهوية، مما سيساهم في خلق مشاريع مبتكرة، كنموذج للطلاب وحاملي المشاريع في ريادة الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى