Connect with us

مقاولات

“إنوي”: “مركز‭ ‬الأمن‭ ‬المعلوماتي” يحمي المقاولات من جرائم الإنترنت

Published

on

قال سامي الاندلسي، مدير التسويق الخاص بالمقاولات ووحدة التخزين السحابي والدفاع المعلوماتي لدى “إنوي“، “إن المقاولات المغربية تواجه اليوم عدة أنواع من جرائم الإنترنت وليست هناك مقاولة بمعزل عن هذه الأخطار، ولهذا بادرت الشركة إلى إنشاء “مركز الأمن المعلوماتي” الذي يضطلع بأدوار الرصد، والمراقبة المستمرة، وتحليل المخاطر، والاستجابة الفورية”.

الأندلسي الذي كان يتحدث خلال لقاء صحافي خصص لتقديم الخدمة الجديدة التي تقترحها “إنوي” على المقاولات المغربية أضاف “أن المغرب معني أيضا بهذه المخاطر، إذ تم في 2017 لوحدها تسجيل أكثر من 80 ألف هجوم من صنف DDoS (أي الذي يستهدف تعطيل خادم أو خدمة أو بنية تحتية بإغراقها بالبيانات) وفي  2018، تعرض 400 موقع للتجارة الإلكترونية لهجمات، فضلا عن أنه تم إحصاء أكثر من 3 ملايين محاولة قرصنة أو هجوم معلوماتي”.

وحسب المعطيات التي كشف عنها “إنوي” فجرائم الإنترنت هي أحد التهديدات الأكثر خطورة والذي يؤثر على استقرار واستمرارية المقاولات والمؤسسات في كل بقاع العالمن على اعتبار انه تهديد شامل – قد يكون محدد الهدف أو عشوائيا – لا تسلم منه أي منطقة بالعالم، ولا أي تجارة، ولا أي قطاع.

الشركة تضيف أنه كل عام، تتعرض ملايين البيانات، غالبا ما تكون سرية جدا، للقرصنة بسبب الهجمات المعلوماتية (cyber-attaques) المختلفة والمتنوعة. كما أن هذه الهجمات، التي تكون دائما جد متطورة وغير متوقعة، تؤثر سلبا على استمرارية الخدمات الحيوية في مجالات استراتيجية من قبيل الدفاع والنقل والمالية والصحة.

في 2018 فقط، تقول البيانات التي قدمتها الشركة، كلفت الهجمات المعلوماتية الاقتصاد العالمي خسائر بلغت 445 مليار دولار. وحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، فإن هذه الهجمات هي خامس خطر يهدد العالم في 2019، بعد الأخطار المرتبطة بالتغيرات المناخية والكوارث الطبيعية.

وتشير الشركة إلى  عرضها الموجه للمقاولات المغربية هو عرض كامل وقابل للتعديل، تم إعداده من طرف كفاءات مغربية، ويضمن مواكبة ومساعدة مستمرة، فضلا عن أن مركز العمليات الأمنية القلب النابض لهذه الآلية  يرتكز على شراكة مع “Symantec” الرائد العالمي في مجال الأمن المعلوماتي.

“مركز العمليات الأمنية”، (SOC)، الذي دخل حيز الخدمة منذ سنة، هو الأول من نوعه بالمغرب والوحيد لحد الآن. وهو بنية تحتية متقدمة جدا وقادرة على رصد وتحليل وإعداد الرد، طيلة 24 ساعة وطوال أيام الأسبوع، على كل التهديدات المعلوماتية والهجمات الخارجية، والفيروسات التي يمكن أن تصل إلى الأنظمة المعلوماتية لزبناء «إنوي» من المقاولات.

ويختم سامي الاندلسي، المدير المسؤول عن التسويق الخاص بالمقاولات ووحدة التخزين السحابي والدفاع المعلوماتي بالقول: “مركزنا آلية مستقلة معززة بالخبرة المحلية وتشمل خدماته المغرب برمته، وسيساهم بفعالية في حماية المقاولات المغربية من الهجمات المعلوماتية، وسيعزز نطاق الدفاع المعلوماتي بالمملكة”.

الأكثر قراءة